الموظف المثالي لشهر سبتمبر مساعد أول/عماد عجور

المساعد أول/عماد سامي عيسي عجور ويعمل بوحدة الأرشيف بهيئة التنظيم والإدارة , يبلغ من العمر 33 عام ، وبلدته الأصلية غزة

قراءة المزيد

x

أعلى

إدارة شئون الضباط.. ركيزة أساسية في تسهيل مهام عمل الهيئة

الأحد 30 ديسمبر 2018 12:00 م.

               

غزة- إعلام التنظيم والإدارة

ضمن جهدها المتواصل وعملها الدءوب تعتبر إدارة شئون الضباط بهيئة التنظيم والإدارة بوزارة الداخلية من أهم الادارات الفاعلة في الهيئة, نظراً لما تقوم به من مهام وأعمال حيوية تساهم في تسيير واستمرار أعمال ومهام الهيئة والعاملين في الأجهزة والإدارات المركزية المختلفة.

وتضم الإدارة عدة أقسام منها: دائرة شئون لجنة الضباط, ودائرة التنقلات والإجراءات, ودائرة إنهاء الخدمات والإعادة ودائرة التسويات والترقيات والتي تختص بإقامة الدورات العسكرية في تأهيل الضباط وقادة السرايا, والتي ترنو للوصول إلى تدريب نموذجي لضباط الأجهزة الأمنية فنياً ومهنياً وإدارياً وتخصصياً للوصول إلى الأداء الأمثل في جميع أعمالهم, وتغيير اتجاهاتهم وسلوكهم من خلال البرامج التدريبية المختلفة.

بذات السياق أوضح مدير إدارة شئون الضباط الرائد يحيي جلمبو أن "الإدارة تهتم بالإشراف علي كافة شئون الضباط بوزارة الداخلية والأمن الوطني ومتابعة الأوامر الإدارية الصادرة بحقهم من تسويات وترقيات وتنقلات وإجازات وعقوبات وترقين قيد وإنهاء خدمات ودورات تدريبية والتي تعد الأبرز في عمل الإدارة أداء أفراد الأجهزة الأمنية للارتقاء بهم على كافة الأصعدة، فبناء الإنسان يعد من أولويات وزارة الداخلية التي عملت منذ اللحظة الأولى على بناء شخصية رجل الأمن العسكرية والأمنية وفق الشروط والمعايير الدولية وبفكر متطور".

وتابع أن "الإدارة بالتعاون مع المديرية العامة للتدريب تسعي جاهدة لإعداد وتطوير ضباط وزارة الداخلية والأمن الوطني على أعلى المستويات وجعلهم باستمرار على جاهزية عالية لمواجهة كافة الظروف بهدف حماية الجبهة الداخلية وتحصين المجتمع ووأد الجريمة".

وأردف جلمبو أن "دائرة التدريب في الهيئة تعمل بشكل منظم ومستمر للتركيز علي الفرد  لتحقيق تغير في معارفه ومهاراته وقدراته لمقابلة احتياجات محددة في الوضع الحاضر أو المستقبلي في ضوء متطلبات العمل الذي يقوم به المرء وفي ضوء تطلعاته المستقبلية للوظيفة التي يقوم بها في المجتمع".

ويشير أن "الهدف من الدورات التدريبية تحقيق رسالة سامية لتنمية المهارات والقدرات للضباط في الوزارة وتغيير اتجاهاتهم وسلوكهم نحو الأفضل, حيث تم خلال شهر ديسمبر الحالي بالتعاون مع المديرية العامة للتدريب بوزارة الداخلية وقوات الأمن الوطني تسيير أكثر من (375) ضابطاً, كما وتم تسيير (45) ضابطاً من الرتب السامية لاجتيازهم دورة قادة السرايا بنجاح" .


واستطرد قائلا أن "الدورات التدريبية العسكرية التي يتم انجازها بداخل المعاهد والمراكز التدريبية بوزارة الداخلية والأمن الوطني, هي تمثل رافداً حيوياً مهماً لتنمية الموارد البشرية وهي الأكثر ملائمة وانسجاماً مع طبيعة العمل الأمني, حيث تقوم هذه الدورات علي فكرة التلمذة المهنية والتي تعني أساساً أن يتلقي الضابط التعليمات والتوجيهات التي تحدد له أسلوب العمل لبناء قدراته الأمنية والإدارية ورفع كفاءته القتالية".

وأكد جلمبو أن "دورات تأهيل الضباط هي من الدورات الحتمية وشرطاً أساسياً من شروط اجتياز الضابط للرتبة القادمة وفق قانون الخدمة في قوي الأمن الفلسطيني, والتي تزيد من مهارات وخبرات رجل الأمن أثناء عمله, لتحقيق الغايات والأهداف المرجوة, ومن خلال هذه الدورات تتوارث الأجيال الأمنية خبراتها ومهاراتها الإبداعية".